بنات نار

 
بنات نار سكس عربي افلام سكس صور سكس قصص سكس منتديات بنات نار اضخم منتدى سكس عربي

 


العودة   بنات نار : سكس عربي افلام سكس عربي صور سكس عربي قصص جنسية مثيرة > قصص سكس > قصص شواذ

قصص شواذ قصص شواذ منتدى متخصص بجميع انواع قصص شواذ مجانا لزوار منتديات بنات نار .

اشترك الان في جروب عرب نار ليصلك جديد الافلام والصور والقصص على بريدك مباشره

بريدك الإلكتروني:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-02-2011, 01:46 AM   #1
Big King
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 184
معدل تقييم المستوى: 4
Big King is on a distinguished road
Talking حديث في المرجة .. و نياكة في الديماس

خرجت من الفندق مساء قاصداً ساحة المرجة الشهيرة في دمشق بكامل أناقتي عاقد العزم على ان امضي الليله الثالثة من زيارتي لهذه المدينه بمتعة لم اعشها من قبل ، لقد أصبحت مدمناً على الزبر فبالكاد يمر يوم دون أن أتذوقه و اليوم الذي لا يحالفني به الحظ أعتبره أتعس أيامي .
عيناي تجول بكل من تقع عليه الزحام شديد ، أناس تمشي من كل حدب و صوب كل جاء إلى هذه الساحة لغاية في نفس يعقوب ، سيارات تسير ببطء و اخرى تعبر حول الدوار الذي يتوسط الساحة ، الملفت للنظر ان لوحات السيارات الخليجية هي أكثر ما يشاهد في هذه المنطقة في هذا الوقت من السنه .

قلبي يخفق بشدة و لهفة كبيرة تسكن جسدي و عيناي ما برأت تجول و تجول و ترقب هذا و ذاك ، شباب كثير يقف هنا و هناك فراداً و مجموعات
من مختلف الاعمار ، انظر اليهم و في مخيلتي ارسم صورة لفريستي : طويل ضخم حمش و ذو زبر كبير يشبع نهمي و يروي ظمأ لذتي ..

و كأني أعيش في عالمي مجنداً كل أحاسيسي لتحقيق غايتي و الوصول لهدفي حتى اني لم اعد اسمع الضجيج و لا اصوات الناس .
كانت بعض العيون ترقبني و تتفحصني لكن لم تكن ما أرسمه في مخيلتي .

لم الحظ من شدة شرودي تلك السيارة التي اقتربت مني ببطء شديد لتقف بمحاذاتي و ينزل زجاج نافذتها المفيم و يطل رأس ذو وجه بملامح خليجية منها ليسألني : كم الساعة ؟
توقفت برهة استجمع أفكاري و عيناي تنظران لذلك الوجه و هو يعيد سؤاله : كم الساعة لو سمحت ؟
نظرت لساعتي و أجبته 21:30 و هممت بمتابعة سيري و مهمتي لكنه سألني : هل تعرف أين تقع منطقة الديماس ؟
صعدت الدماء إلى رأسي غضبا من ذلك الشخص الثقيل الظل الذي يلهيني عما أتيت من أجله إلى المرجة ، فنظرت اليه و قلت له بلهجة شابتها
نبرة عصبية : أجل أعلم أين هي ، فقاطعني قائلاً : ما رأيك أن تاتي معنا لتدلنا على الطريق ؟

خفضت نظري لارى من معه في السيارة بعد أن قال ( معنا ) يعني أنه ليس لوحده ، كانوا ثلاثة أشخاص من ذات الملامح أحدهما جلس بجانب السائق و الآخر في المقعد الخلفي .

نظرت اليه بسخرية قائلا : و هل تظنني دليلاً سياحياً يا صديقي ؟
فقال بنبرة جادة : لا لكن بما انك تعرف اين تقع فب***انك ان تعمل معنا معروفا و نحن لن ننساه لك !!
فقلت له انها بعيدة و لا ارغب باضاعة وقتي بالذهاب ثم العودة بالتاكسي الى المرجة في هذا الوقت المزدحم ، فقال : نأخذك و نعيدك معنا ، ما رأيك ؟

نظرت اليه و انا احاول ان اكتشف هل هو معتوه ام ماذا لكني وجدته يطرف لي بعينه و يقول هيا لن يكون هناك مضيعه للوقت و ستقضي وقتا
ممتعا معنا ، ألم تفهم علينا ؟ هل تريد أن نوصلها لك بالملعقة ؟
كم تريد ، نحن ثلاثة شباب فحول و نريد قضاء ليلة ممتعة و وقع عليك اختيارنا منذ رأيتك تتمشى بالمرجة وحيداً و بكامل أناقتك ؟

استغربت لصراحته لكني لم اصدق انه يعرض علي شراء خدماتي ، فأنا لا أبحث عن المال ، أنا اريد المتعة فقط و إرواء لذتي ، قلت له ذلك .
فقال : و نحن كذلك إذاً أهدافنا واحدة و سنذيقك اللذه التي لم تذقها من قبل ، ما رأيك ؟

ركبت معهم في المقعد الخلفي يتملكني التردد لكن غريزتي انتصرت على ترددي و سارت السيارة بعد أن رفع زجاج النافذه .
و فعلا وصلنا أحدى الفلل في منطقة الديماس و دخل بالسيارة الكراج .
و بعد أن اغلق بابه نزلنا ، رأيتهم عندما نزلوا من السيارة ثلاثة شباب طول بعرض احدهم له كرش صغير لكن ملامح الفحولة تعتري وجوههم .

صعدنا لبهو الفيلا ذات الفرش الأنيق و الإنارة الخافته التي أضفت جوا رومانسيا عليها ، كانت الصاله واسعة جداً على جانبها مسبح داخلي صغير
محاط بجدران زجاجية عاكسة تجعل الشخص يستلقي فيه و يرى الخارج دون أن يروه .

أيقظني من شرودي صوت أحدهم قائلا : هيا هل ستقضي الوقت تتأمل المكان تعال ، نظرت اليه و قد بدأوا خلع ملابسهم حتى بقو بالسراويل الداخليه التي كانت من النوع الذي يلتصق بالجسم فبانت من تحتها ازباراً عملاقة .

اقترب مني و سحبني من يدي و بدأ بنزع ملابسي كاملة فبقيت عاريا بينهم و قد اثارني الموقف فكان زبري منتصبا ، أمسكه احد الشباب قائلا و هو يضحك : هاها لقد استعد المعلم و وقف احتراماً لنا و ضحكوا جميعا على كلامه .

نزلنا الماء و ماهي الا ثواني حتى خلعوا سراويلهم الداخليه و القوها خارجا فبانت خيالات أزبار عملاقة في الماء سمراء ممشوقة .
قلت لنفسي : انها ليلتي .

امتدت علي جميع الايادي و انا لا ابدي اي مقاومة لقد استسلمت لهم فكانت تتبادلني اذرعتهم احتضانا و اشعر بأزبارهم كالصواري الخشبية
تحتك بجسدي و أياد تداعب زبري و أخرى تمتد لتتلمس بخشي و حركة الماء الخفيفة التي تضرب جسدي تمنحني مزيداً من الهيجان و اللذه
و تزيدني محناً .
هذا يقبل رقبتي و آخر حلمتا صدري فهما نقطتا ضعفي التي اذوب فيها كلما داعبهما احد و ثالثهما حبس انفاسه و غطس براسه ليمص زبري
حتى ينفذ منه الأوكسجين ليخرج من الماء و يسحب نفساً آخر و يعود من جديد لتحت الماء .

شعور ما بعده شعور و أنا مع الآهات اطلب منهم المزيد و المزيد و المزززززززززززززززززيد .

جلس أحدهم على طرف المسبح و قد انتصب زبره بكل رفعة عريضا أسودا لامعا كثيف الشعر و هو يناديني لارضعه فلبيت النداء بلا هوادة
و انقضضت عليه بكل ما اوتيت من قوة فيما كان الآخران في حديث آخر مع زبري و بخشي ، لتختلط آهااااااااااااتنا مع أنفاسنا .

رفعني و هو جالس على طرف المسبح كالريشة بين يديه و بلل بلعابه رأس زبره و اجلسني عليه بهدوء و وجهي يقابل وجهه ، صرخت ألما
و هو يدفعني نحو الأسفل فيما ينطلق زبره صعوداً في بخشي ، و تسارعت أنفاسي و أنا ارجوه أن يتوقف فقد بلغ بي الألم حداً كبيراً
كان الاثنان الأخران يداعبا جسدي محاولين التخفيف عني و انا من شدة الألم مغمض العينين ، و آنيني يزيد حدة و جسدي ظل ينزل ببطء
على زبره حتى شعرت أن روحي ستطلع من جسدي و قد تصبب العرق مني .

احنى جسدي على جسده و ضم شفتاي بشفتيه و انا اترجاه ان يمنحني لحظات لالتقط انفاسي فيما خصيانه تلتصق بطيزي .
اتكات على صدره مغمض العينين احاول نسيان ألمي حتى شعرت اني غفوت لثواني من شده ما جاهدت لأتحمل دخول هذا الزبر الضخم في بخشي المسكين .

كان الآخران يرقبان هذه اللحظات بانتظار أن يكتشفا أغوار طيزي هما أيضاً .

شعرت بالألم يزول شيئا فشيئا و هو يحاول ان يحركني على زبره صعودا و نزولا و في كل مرة يحاول ان يزيد سرعة حركته اطلب منه ان
يخفف حتى لا يعود الالم .

اقترب بفمه من حلمتاي ليداعبهما كما يداعب الصغير حلمات صدر والدته ، و تلك كانت من أمتع الحركات التي تفقدني الاحساس بالألم
لأعيش معها الالق و الاحساس بالنشوة بأقصى درجاتها .

دقائق مرت و انا اعلو و اهبط على زبره محلقا في عالمي حتى شعرت بذراعين تنتزعني من احضان هذا الى احضان الثاني الذي تمدد على الأرض و رفع زبره لاجلس عليه كما سابقه لكن هذه المرة لم اشعر بمثل الالم لان بخشي توسع بما فيه الكفاية ليحتضن زبره بكلل يسر .

أمسكت بيديه و وضعتهما على صدري كمن يتوسل اليه ان يداعب حلماتي فيما زبره يخترق بخشي بكل ثقة .

كان ثالثهما يقف خلفي لينحني و يداعب بخشي و زبر صاحبه الداخل و الخارج منه . ثم اقترب بزبره من فمي لاعيش متعة تذوق الزبر في فمي
و بخشي بذات الوقت ، كان ضخما حتى صعب علي ان اضمه بين شفتاي لكنه لذيذ .

لحظات و طلب مني ان استلقي على بطني بوضعيه الكلب و عاجلني ثالثهما بزبره في بخشي بسرعة صرخت منها الما رغم ان بخشي كان
متوسعا بما فيه الكفاية لاحتوائه لكني شعرت به يصل لأمعائي لشدة طوله .

و بسرعة كان يدخله و يخرجه و هو يلهث كمن اوشك على انزال حليبه و هذا ما حصل عندما شعرت بيديه تضغط بقوة على حلماتي و قد
اتكى بصدره على ظهري يقبل رقبتي و يلفحني بأنفاسه مبقيا زبره داخلي حتى اخر قطره حليب منه .

ليستلقي بعدها جانبا ، و لم اكد اشعر بزبره قد اخى بخشي حتى عاجلني زبر ثانيهما فكان دخوله سلسا بسبب حليب زميله الذي أغرق بخشي
فكان يخرجه ليدخله من جديد بسرعة اكبر من سابقه حتى انزل حليبه في احشائي التي شعرت بها قد غمرت لغزارة الحليب .

كذلك استلقى جانبا بعد ان دفق كل ما لديه من حليب في أحشائي فكان موعدي مع ثالثهما الذي لم يمهلني بزبره الملتهب من شده انتصابه
فكان كالسيخ المتوقد يدخل بقوة و يخرج بقوة ليدخل بقوة اكبر في زبري المستسلم له ، لا أدري كم طال به الوقت لكني شعرت بتقلصاته
و هو يضمني بقوة الى صدره و زبره غائرا الى اقصى درجاته في بخشي يقذف حممه الحليبيه لتختلط مع حمم زميليه من قبله و تشكل مزيجا من الفحولة في أحشائي .

شعرتي بجسدي قد غرق بلبنهم من شدة ما تدفق منهم داخله .

رفعني عن زبره و قد انكت قواي حتى ان زبري لشدة الانهاك استسلم لرقادة و قد عاد عن انتصابه دون ان اقذف لبني ، حتى عندما سالوني
ان كنت اود ان اقذف فقلت لهم و انا مستلقي الملم انفاسي المتقطعة من شدة التعب ، ليس الآن اعطوني فرصة لاريح جسدي قليلا بعد هذا العناء .

كانت الساعة تشري الى الثانية عشرة و النصف .

خرجنا من المسبح الى الحمام و اغتسلنا جميعا و جلسنا ممددين على الارض نشرب العصير و ندخن التنباك و العجمي بعد أن جهزه أحدهم .

لا اخفيكم أن طعم أزبارهم قد راق لي فلم اتردد بمداعبتهم واحدا تلو الآخر حتى كلما انتصب زبر احدهم كان بخشي يعمل له اللازم و فمي أيضا
لا أذكر اني انتكت بعدد مرات مثل هذا اليوم و بثلاث نكهات مختلفة كل واحدة منها ألذ من الأخرى .
و استمريت أجاهد مع أزبارهم حتى اشرقت شمس الصباح فكانت الساعة تشير الى السادسة صباحا ، اغتسلنا جميعا و انا عانيت قليلا من زبري الذي توسع نتيجة ضخامة ازبارهم لكني افرغت كل ما علق في احشائي من حليبهم و لبسنا ثيابنا و عدنا أدراجنا حيث تركوني على باب الفندق
حيث انزل ، و تبادلنا ارقام الهواتف و تواعدنا ان نلتقي مرة اخرى لكن طلبت منهم ان يعطوني مجالا لاريح بخشي و يعود عن توسعه قليلا
فضحكوا و تركوني و ساروا في طريقهم و انا صعدت غرفتي منهكا غير مصدق ان اصل لارمي بجسدي على السرير .
 

اذا اعجبك الموضوع ساعدنا بنشرة الى اصدقائك

 

 
Big King غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2011, 11:20 AM   #2
سامرالمنيوك
سكسي جديد
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 6
معدل تقييم المستوى: 0
سامرالمنيوك is on a distinguished road
افتراضي

واااااااااااااااااااااااااااااااااااو
ياريتني انا كنت بمكان البوتوم و3 غيورة تنيكني
انا محتاااااااااااااااااااااج 3 عيورة تريحني
 
سامرالمنيوك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2011, 03:58 PM   #3
5المهندس
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الموقع: العراق
المشاركات: 257
معدل تقييم المستوى: 6
5المهندس is on a distinguished road
افتراضي

شو فيها حب لو كنت انا الرابع
 
5المهندس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2011, 09:33 PM   #4
Big King
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 184
معدل تقييم المستوى: 4
Big King is on a distinguished road
افتراضي

ما حكيتو رأيكم بقصتي ؟ ألم تنال الاعجاب ؟
 
Big King غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2011, 10:08 PM   #5
مشتهي نيك
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2010
الموقع: السعودية
العمر: 24
المشاركات: 176
معدل تقييم المستوى: 4
مشتهي نيك is on a distinguished road
افتراضي

قصة رائعة ومثيرة
شكرا لك امتعتنا كعادتك دائما بروائعك
 
مشتهي نيك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-05-2011, 12:20 AM   #6
Big King
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 184
معدل تقييم المستوى: 4
Big King is on a distinguished road
افتراضي

- سامر المنيوك اهلا بك مع تمنياتي لك بان تجد ضالتك و تعيش المتعة على الاصول
- 5المهندس حظي السيء انك لم تكن معهم و الا لكان الأمر أمتع مع 4 بدلا من 3
- مشتهي نيك لك كل الود
 
Big King غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2011, 01:51 PM   #7
scoper
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 169
معدل تقييم المستوى: 4
scoper is on a distinguished road
افتراضي

نالت الاعجاب وما فوق الاعجاب
 
scoper غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2011, 08:05 PM   #8
5المهندس
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الموقع: العراق
المشاركات: 257
معدل تقييم المستوى: 6
5المهندس is on a distinguished road
افتراضي

حصيره و**** اسب مستوى السرد القصصي عالي جدا هل انت كاتب قصه قصيره و**** استمتع بقصصك واتمنى ان تكون الف قصه يوميا
 
5المهندس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2011, 01:23 AM   #9
Big King
سكسي مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
المشاركات: 184
معدل تقييم المستوى: 4
Big King is on a distinguished road
افتراضي

سكوبر شكرا لك
5المهندس 1000 قصة كثير لكن ساحاول ان البي طلبك و لو بالجزء اليسير
 
Big King غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-08-2011, 10:02 PM   #10
مولع25
سكسي نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 81
معدل تقييم المستوى: 5
مولع25 is on a distinguished road
افتراضي

مشكور قصة كتير روعة انا ياسين من الشام وهاد ايملي yasen252@hotmail.com
 
مولع25 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
كافة الحقوق محفوطة : موقع و منتديات بنات نار